Connect with us

الأخبار

حوار.. عبد ربه : لن ادخل النادى الا رئيسا له.. بعض الجماهير تشوه النادى ورموزه

نقلا عن المصرى اليوم

■ بداية.. لماذا أعلنت اعتزالك فجأة؟

– لم يكن فجأة.. بل كنت أفكر فى القرار منذ فترة كبيرة، لكننى كنت أصبر وأتحمل حتى لا يكون قرارى سببا بشكل سلبى على الفريق ولا نتائجه.

 

■ هل ترى أن اعتزالك فى منتصف الموسم لمصلحة الإسماعيلى؟

– اتخذت القرار مرغما بسبب الضغوط التى أتعرض لها كلما خسر الفريق أو تعادل فى أى مباراة.. ما لا يعرفه أحد أننى واجهت ظروفا هى الأصعب على مدار تاريخى.

 

■ لماذا لم تتحدث فى الفترة الأخيرة؟

– لم أعتد الشكوى من تحمل المسؤولية.. أو الحديث عن الإسماعيلى بشكل سلبى مهما واجهت من ظروف أو ضغوط.. وحاولت الإصلاح أكثر من مرة.. لكن الأمور فاقت كل الحدود.

 

■ كيف؟

– حسنى عبدربه وصل به الحال ليكون «شماعة» لأخطاء لم يقترفها.. حسنى عبدربه صار يتحمل مشاكل لم تصدر منه وكان يصمت، البعض كان يحاول أن يدفعنى للتحدث عن الإسماعيلى بشكل سلبى.. لكننى كنت أرفض.

 

■ من هؤلاء؟

– بعض الجماهير التى لديها مصالح خاصة فى تشويه النادى ورموزه.

 

■ هل كنت على خلاف مع «العثمانيين»؟

– مطلقا.. فالعلاقة محترمة ولكن النتائج فى الفترة الأخيرة لم تكن على ما يرام.

 

■ برأيك..هل فشل «العثمانيين» فى قيادة الدراويش هذه المرة؟

– لم يفشلوا لكنهم لم يحققوا طموحات الجماهير التى كانت تنتظر منهم الكثير منذ توليهم المسؤولية.

 

■ ما سبب تراجع نتائج الدراويش فى الموسمين الأخيرين؟

– نقص خبرة اللاعبين.. عدم استقرار الأجهزة الفنية.. صراعات إدارية.. والابتعاد عن المصلحة العامة للنادى.

 

■ ما الحل؟

– لابد أن يتكاتف الجميع سواء لاعبون أو جهاز فنى أو إدارة وجماهير.. يجب أن يعلم الجميع أن استمرار الصراعات والمشاكل لن يجدى شيئا، وستؤدى بالفريق إلى النفق المظلم.

 

■ ماذا ستفعل فى المرحلة المقبلة؟

– لم أحسم قرارى.. لكننى سأتجه للعمل فى الإعلام.. وهناك تفكير فى العمل الإدارى خصوصا أننى أتلقى كورسات فى الإدارة مؤخرا.

 

■ ألم تفكر فى التدريب؟

– تلقيت «كورسات» تدريبية ومعى رخصة التدريب التى تمكننى من ذلك، لكننى سأعمل فى الإعلام فى الوقت الراهن.

 

■ البعض يردد أنك ستشغل منصب مدير شؤون اللاعبين!!

– لن أدخل الإسماعيلى إلا عندما أصبح رئيسا له.

 

■ هل أنت جاد فيما تقول؟

– نعم.

 

■ واضح أنك تخطط لخوض الانتخابات المقبلة؟

– لم أحسم قرارى.. لكن كل شىء وارد.. والأمر يتوقف على موافقة الجمعية العمومية ورموز النادى، ولايزال أمامنا وقت للحديث عن هذه الأمور.

 

■ هل ستخوض انتخابات رئاسة الإسماعيلى مهما كان المنافس أمامك؟

– قلت لك إن الأمر يتوقف على رغبة الجمعية العمومية.. لكننى أفكر فى الأمر بجدية.

 

■ سأكرر سؤالى لك.. ما هو السبب الحقيقى لاعتزالك؟

– أقسم لك أن الضغوط والصعوبات هى الدافع الرئيسى وليس هناك أسباب خفية أو مشاكل، صدقنى.. أردت فقط الخروج من الباب الكبير.. حفاظا على تاريخى الذى صنعته بجهد كبير ومساندة كل من وقف إلى جوارى لاعبا أو مدربا أو إداريا أو جماهير.

 

■ ألم تندم على عدم الانتقال للأهلى أو الزمالك؟

– مطلقا.. كنت ألعب ضمن إحدى القلاع الثلاث للرياضة فى مصر.. الجميع يعلم قيمة الإسماعيلى ورموزه التى قدمت الكثير للكرة المصرية سواء على أبوجريشة أو بازوكا وشحتة ومحمد حازم وغيرهم.

 

■ لماذا لم تذكر اسمك ضمن هؤلاء الرموز؟

– الجماهير هى التى تقيمنى.. وقدمت تاريخا أرتضى به قدر الجهد الذى بذلته وشرف لى أن تعتبرنى الجماهير ضمن هؤلاء الرموز الكبيرة.

 

■ ما هو الهدف الأبرز فى تاريخك؟

– هدفى فى مرمى عصام الحضرى عندما كان حارسا للأهلى فى موسم ٢٠٠٣، وفزنا فى هذا اللقاء ٢-١، فضلا عن أهدافى التى سجلتها مع المنتخب الوطنى.

 

■ ما هو أفضل موسم؟

– أفضل أداء كان مع المنتخب الوطنى لكرة القدم فى بطولة أمم أفريقيا ٢٠٠٨، عندما حصلت على لقب أفضل لاعب فى البطولة، وكنت أحد الأسباب التى ساهمت فى الحصول على لقب أفريقيا، وعدنا إلى مصر بكأس البطولة.

 

■ من أفضل مدرب؟

– حسن شحاتة.

 

■ ما أفضل قرار اتخذته خلال مسيرتك؟

– قرار اعتزالى.

 

■ لهذه الدرجة؟

– لا أحد يعلم ما واجهته من صعوبات.

 

■ من سيحصد الدورى هذا الموسم؟

– الزمالك هو الأقرب.. فهو أكثر الفرق استقرارا والأفضل فنيا.

 

■ ما أسباب تراجع مستوى الأهلى هذا الموسم؟

– نقص الخبرة فى العناصر الأساسية للاعبى الأهلى وراء تذبذب النتائج فى الفترة الأخيرة.

 

■ هل ترى أن الدورى مختلف هذا الموسم؟

– بالتأكيد.. فقد أصبح فكر اللاعبين فى الحصول على أكبر استفادة مالية دون النظر لصناعة مجد وتاريخ لأنفسهم والأندية التى يلعبون لها وهو ما يؤثر سلبا على أدائهم فى الدورى وينعكس على المستوى الفنى للمباريات.

 

■ برأيك.. لماذا عاد عبدالله السعيد إلى بيراميدز؟

– عبدالله السعيد هو صاحب القرار الأول والأخير فى تحديد مصيره وفقا لما يتعرض له من ظروف ولا يمكن لأحد أن يتحدث عن أى قرار اتخذه دون أن يكون عالما ببواطن الأمور.

 

■ أخيرا.. بماذا تنصح محمد صلاح؟

– أنصحه بالرحيل إلى ريال مدريد حتى يستمر تألقه فى المرحلة المقبلة.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المزيد من الأخبار