Connect with us

الأخبار

سامى جمعة يكتب : الدخول فى المحظور

 

فى عام ٢٠٠٩ استضافت مصر تصفيات كأس العالم للناشئين وتم تقسيم الفرق المشاركه لمجموعات وأستضافت الأسماعيليه احدى تلك المجموعات وخضعت عملية اختيار ومتابعة عمل لجان التنظيم لوفد متخصص من الأتحاد الدولى لكرة القدم. وكان رئيس مجموعة الأسماعيليه التى كنت احد اعضائها شاب صغير هو الكابتن محمد شيحه وكان البعض يشكك فى قدراته التنظيميه للبطوله وقتها…. ولا انكر أن هذا التشكيك وقتها تسرب الى نفسى حتى موعد اول أجتماع مع وفد الفيفا المشرف على تنظيم البطوله حيث وجدت الشاب الصغير يتحاور باللغه الانجليزيه بطلاقه مع الوفد وهو يوضح لهم ما وصلنا اليه ووضع خطة العمل والتكليفات فى حضور رؤساء المجموعات الفرعيه بدرجة أثارت أعجاب الخواجات … ولقى شيحه وقتها دعم السيد المحافظ وتلاحم الجميع فى بوتقه واحده وانتهت البطوله وفازت الأسماعيليه بلقب أفضل مجموعه تنظيما وتلقى شيحه شهاده بذلك من رئيس الأتحاد الدولى ومن الأتحاد المصرى …ويومها عرفت أن اعداد الذات والأصرار وحسن القياده لا يأتى هباء فشيحه أعد نفسه علميا من دورات ودراسات فى المجال الرياضى والتنميه البشريه والتسويق والأداره فهو يتحدث ٣ لغات بطلاقه وحاصل على ماجستير فى علم الاداره الرياضيه ويستعد الأن لنيل الدكتوراه…
وبعد عشر سنوات وقع اختيار الأتحاد الأفريقى على مصر لتنظيم بطولة الأمم الأفريقيه ..ووقع الأختيار على الأسماعيليه لأستضافة أحدى مجموعاتها وكانت المفاجأه عدد غير قليل من الساسه ورجال الأعمال ونجوم الدراويش المعتزلين… سعوا لدى وزير الرياضه ورئيس أتحاد الكره وللكابتن محمد فضل المدير التنفيذى للبطوله بل وصل الأمر لمجلس الشعب كلا يريد أن يرأس مجموعة الأسماعيليه أما للوجاهه أو لمأرب أخرى… الا واحد فقط وهو الكابتن شيحه الذى كان يرشح أسماعيلاويه غيره لرئاسة المجموعه ولكن لأن الأختيار يتم من خلال لجنه تضم وزارة الشباب وأتحاد الكره والداخليه وتحريات جهات سياديه ..كلهم رفضوا جميع الأسماء المرشحه ….ووقع اختيارهم على الشاب صاحب الخبره الكابتن محمد شيحه الذى فتح زراعيه للجميع مرحبا بالمشاركه …
مبروك علينا ويارب كلنا نتعاون من أجل الأسماعيليه وجمهورها العاشق للكره .
أخر الكلام ..
صفاء القلوب وأخلاص النوايا يحطمون المستحيل.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المزيد من الأخبار